أكثر فساد الأولاد بسبب إهمال الآباء

قال ابن القيم رحمه الله:

«وكم ممَّن أشقى وَلَدَه وفلذةَ كبده في الدنيا والآخرة بإهماله وتركِ تأديبه وإعانته له على شهواته، ويزعم أنه يُكرمه وقد أهانه، وأنه يرحمه وقد ظَلَمَه و حرمه، ففَاتَهُ انتفاعُه بولده، وفوَّت عليه حظَّه في الدنيا والآخرة، وإذا اعتبرتَ الفسادَ في الأولاد رأيتَ عامَّتَه من قِبَل الآباء».

تحفةالمودود (٢٤٢).

المهداة من قبل:

 محمد أرمغان البدايوني الندوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.