التعامل بالأخلاق الحسنة

ومن حسن الخلق مع خليلك في مجالسته الاصغاء اليه ، ” فلا تقطع حديثه  فان ذلك من سوء المجالسة ، أو تبدره الى تمام ما ابتدأ به منه خبرا أو كان شعرا ، تتم له البيت الذي بدأ به، وتريه أنك أحفظ له منه ، فهذا غاية في سوء المجالسة، بل يجب أن تصغي اليه كأنك لم تسمعه قط الا منه”

( موسوعة الأخلاق ، تأليف: خالد بن جمعه بن عثمان الخراز ، ص 383)

المهداة من قبل :

محمد عامر خان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.