شخصية بارزة للطب اليوناني، الحكيم أجمل خان

الحكيم أجمل خان

الإعداد:

محمد سرتاج أختر،

الطالب ، جامعة ملية إسلامية ، نيو دلهي

 

وكانت شخصية  الحكيم أجمل خان  متعددة الثقافة ومتنوعة العاطفة ونابغة الزمان مع أنه كان طبيبا حاذقا فلقّب بـ”مسيح الملك” أو بـ”مسيح الهند”، وكذلك يدعى بـ”الملك بدون المملكة”، ومن جانب أخر، إنه كان زعيما مثاليا، مصلح الأمة ، مناضلا ومجاهدا لتحرير الهند، وله خدمات جليلة  في تطوير الطب اليوناني في الهند وكما أن له إسهام كبير في إنشاء وتطوير جامعة ملية إسلامية.

نشأته وتعليمية:

ولد الحكيم أجمل خان في الحادي عشر من شهر فبراير سنة ١٨٦٤م، وحصل دراسته الابتدائية  على الطرق التقليدية، فحفظ القرآن وتعلم اللغة العربية والفارسية ودرس كتب الشريعة الإسلامية ، وتعلم الطب على والده الحكيم محمود خان وأخيه الحكيم ماجد خان، وأكمل دراسته في الطب اليوناني تحت إشراف الحكيم عبد الجميل  في مستشفى الصديقي بدهلي في سنة ١٨٩٢م، ثم عين طبيبا خاصا  لأمير بولاية رامبور ، واشتهر بمعالجة أمراض خطيرة حتى قيل إنه كان قادرًا على تشخيص مرض برؤية  وجه المريض.

دوره وخدماته في الطب اليوناني:

وبذل الحكيم جهوده في ترويج الطب اليوناني ، وقام بتأسيس ثلاث مؤسسات تعليمية، منها الكلية المركزية بدهلي، والصيدلية الهندية المعروفة بـ”هندوستاني دواخانه” وهي صيدليته تخص لأدوية الطب اليوناني، والثالث كلية الآيورفيدا والطب اليوناني في قرول باغ، بدهلي.

ومن خدماته المشرقة في مجال الطب اليوناني هو إنقاذ الطب اليوناني من الضياع في الهند و إذكاء الروح فيه وتقديمه في صورة حية في لباس جديد بين أنواع الطب الأخرى.

مساهمته  في تحرير الهند:

و كان الحكيم أجمل خان من كبير الداعمبن للاتحاد والاتفاق  بين الهندوس والمسلمين وتوحيد صفوفهم  ليقوموا ضد حكومة بريطانية والضغط عليها، وانتخب رئيسا  للمؤتمر الوطني الهندي سنة ١٩٢١م، وكذلك ترأس “حركة عدم التعاون” بعد اعتقال الزعيم غاندي في عام ١٩٢١م وتكاتف مع زعماء المؤتمر الوطني الهندي الآخرين في إدانة مجزرة وحشية المعروفة بــ مجزرة “جليان والا باغ”.

جهوده  في إنشاء وتطوير جامعة ملية إسلامية:

وهو من المؤسسين البارزين لجامعة ملية إسلامية ، حيث أنه قام بإرساء الحجر الأساسي  للجامعة برفق جمع كبير من المواطنين الهنود في سنة 1920م بمدينة على كره، وقد أختير أول مدير للجامعة ، ومثل دورا بارزا في دعم الجامعة وتطويرها في أيام أزماتها، ، وفي السنوات الأولى من تأسيسه، حينما تواجه الجامعة صعوبات وأزمات مالية كثيرة لم يبخل في تحمل نفقاتها بل دفع مصاريفها من جيبه،  ونظرا لسوء أحوال الجامعة ، طلب نقل الجامعة من مدينة عليكره إلى دلهي، فتم نقلها من مدينة عليكره الى قرول باغ، بدلهي، وتم تأسيسها هناك في شهر مايو ويونيو عام 1925م  بجوار كلية الطب في قارول باغ، بدلهي، وقام الحكيم أجمل خان والمهاتما غاندي بتحمل مسؤولية جمع الأموال للجامعة ، فذهب الحكيم شخصيا إلى الأمراء والأثرياء لجمع الأموال للجامعة.

وفاته:

وتوفي الحكيم بسبب مرض القلب في 29، دسمبر، 1927م، وكانت وفاته خسارة كبيرة للشعب الهندي، وجرى عقد حفلة التأبين في مقر الجامعة حيث حضر  فيها معظم  أعضاء لجنة الجامعة، وبالإضافة إلى عدد كبير من زعماء السياسيين ، منهم السيد/ موتي لال نهرو، والسيد/جواهر لال نهرو، والسيد/مدن موهن المالويا، والسيدة/سروجني نائدو، وشري نواس أينكر وغيرهم.

————-

المراجع والمصادر:

1Jamia Millia Islamia: The Formative Phase (1920-1947), By- Syed Hussain Haid

2Great Muslims of Undivided India, by Nikhat Ekbal, p. 64-6

 (3The Amazing Hakim Sahib by R.V. Smith (The Hindu, 31st May, 2001

Online sources

ajmal.pk/masih-ul-mulk-hakim-ajmal-khan/

http://www.greekmedicine.net/whos_who/Hakim_Ajmal_Khan.html

http://historypak/com/hakim-ajmal-khan/

http://www.roymedical.com/second-row.php?lang=english&url+hakim_ajmal_khan

http://www.inc.in/en/leadership/past-party-president/hakim-ajmal-khan-acting-president-for-c-r-das

http://en.wikipedia.org/wiki/Hakim_Ajmal_Khan

http://unaniherbal.org/hakim-ajmal-khan.html

ajmalherbal.com/masih-ul-mulk-hakim-ajmal-khan-healer-nation

pakistansource.com/hakim-ajmal-khan-the-healer-of-nation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.