من أبيات الموعظة والحكمة

يَخوضُ الشَيخُ في بَحرِ المَنايا
وَيَرجِعُ سالِماً وَالبَحرُ طامِ

وَيَأتي المَوتُ طِفلاً في مُهودٍ
وَيَلقى حَتفَهُ قَبلَ الفِطامِ

فَلا تَرضَ بِمَنقَصَةٍ وَذُلٍّ
وَتَقنَع بِالقَليلِ مِنَ الحُطامِ

فَعَيشُكَ تَحتَ ظِلِّ العِزِّ يَوم
وَلا تَحتَ المَذَلَّةِ أَلفَ عامِ.

 المهداة من قبل:

أعظم شرقي ،

مسئول مكتبة كلية الشريعة وأصول الدين

بدارالعلوم لندوة العلماء لكناؤ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.