معاني حسن الخلق

قال أحد الحكماء في حسن الخلق: “أن يكون المرء كثيرالحياء، قليل الأذى، كثيرالصلاح، صدوق اللسان، قليل الكلام، كثير العمل، قليل الزلل، قليل الفضول، برًا وصولًا، وقورًا صبورًا، رضيًا حليمًا، رفيقًا عفيفًا شفيقًا، لا لعانًا ولا سبابًا، ولا نمامًا ولا مغتابًا، ولا عجولاً ولا حقودًا، ولا بخيلاً ولا حسودًا، بشاشًا هشاشًا، يحب في الله، ويبغض في  الله، ويرضى في الله، ويغضب في الله.”

جعلني الله وإياكم منهم.

المهداة من قبل:

 محمد أرمغان البدايوني الندوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.