من أقوال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

آباؤنا

كان آباؤنا يغلقون دكاكينهم من العصر، ويقنعون بما رُزقوا، فيتّعشون قبل المغرب، وينامون بعد العشاء، ويقومون على صلاة الفجر،

أجسادهم مستريحة، وأعصابهم هادئة .

فصرنا نتعشى الساعة 11 ، وننام في الواحدة، ونستيقظ في التاسعة ،

أردنا أن نبدل سُنَّة الله في الوجود (وسُنّة الله لا تُبدّل)

فبدَّل الله صحتنا سقماً،  وراحتنا تعباً.

(الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله)

 

                                                   المهداة من قبل/ محمد أرمغان الندوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.